كتب – أحمدي البنهاوي:

أكد راسيت بال، رئيس اتحاد المساجد في هولندا، أن الجالية المسلمة باتت تشعر بالخوف مع "تزايد حالات الاعتداء بحق مسلمين لدواعي الكراهية".

 

وأضاف في تصريحات لوكالة للأنباء الألمانية (د ب أ) أن "إن حزب الحرية الهولندي المناهض  للإسلام برئاسة السياسي الشعبوي المثير للجدل خيرت فيلدرز يمارس سياسة التخويف بحق المسلمين". موضحًا أن الاعتداءات الجسدية بحق النساء المسلمات "تزداد حدة".

 

وربط تقرير نشرته الأمانية بين "زيادة حدة الاعتداءات على المسلمين والمسلمات في هولندا" و"تراجع حزب الحرية الهولندي المناهض  للإسلام برئاسة فيلدرز إلى المركز الثاني في استطلاعات الرأي للمرة الأولى هذا العام، قبل أسبوعين فقط من موعد الانتخابات الوطنية".

 

وأضافت أنه الحزب الليبرالي المحافظ بقيادة رئيس الوزراء مارك روته، تفوق على حزب فيلدرز المتطرف والذي تشير الاستطلاعات إلى أنه سيحصل على 16,3% من أصوات الناخبين.

 

وقالت الاستطلاعات أن حزب فيلدرز سيحتل المركز الثاني بفارق طفيف بحصوله على تأييد 15,7% من الأصوات، وحتى إذا فاز حزب الحرية في الانتخابات المقررة في 15 مارس الجاري، فإنه من غير المحتمل أن يتمكن من تشكيل حكومة ائتلافية، في ظل استبعاد جميع الأحزاب تقريبا التوصل إلى اتفاق معه.

 

Facebook Comments