..قبيل ذكرى يناير

كتب حسن الإسكندراني:

اعتقلت داخلية الانقلاب، الثلاثاء، عددًا من المواطنين والشخصيات العامة بينهم برلمانيون ومستشارين، قبل أيام من ذكرى ثورة 25 يناير المجيدة، بزعم اعتزامهم الإعداد لمخطط يستهدف إثارة الرأى العام.

كانت قوات الانقلاب قد اقتحمت منزلاً بمنطقتى مدينة نصر والمقطم، مساء الثلاثاء، واعتقلت كل ما فيه ومن بينهم أحمد السيد أحمد شحاتة مهندس، وعمر أحمد عبدالغنى حسانين محاسب، ومحمد فياض عبدالمنعم "عضو مجلس الشعب السابق عن حزب الحرية والعدالة"، وعوض محمد الضوى أحمد، وأحمد محمد إبراهيم.

كما اعتقلت أيضًا السادات إبراهيم علي عبدالعال موظف، وصبحى حسن السيد عبدالعال، وحاتم محمد راشد موسى مستشار وزير التموين الدكتور باسم عودة، وسعد الدين محمد خليفة سعد.

من جانبهم، رد نشطاء ورواد مواقع التواصل على أكاذيب داخلية الانقلاب، بأنهم أعضاء إرهابيون، حيث قالت جودى عمر: البلد كلها أصبحت إرهابا.. كل معارض للنظام إرهابي.. كل واحد مش عايز يفرط في شبر من بلده إرهابي.. كل ال مظلوم إرهابي.. كل ال ضد الظالم إرهابي.. عايز تبقي حلو وكيوت وسكر طبل للنظام.. وهتبقي من المشاهير في مصر.. بلدنا كدا بلد العر..

وقالت صفحة حبنا المستحيل: حكومه وسخه كل ما تفشل ويزيد فشلها تطلع غلها في الناس الغلابه.. عندكو سينا والإرهابيين هناك ورونا شطارتكو.. إلا المدرعه اللي خدوها منكو رجعت ولا لسه.

وأضاف هانى أبوردينه: لا حول ولا قوة إلا بالله.. يعنى دول خونه وإلى عايز يبيع أرضه مش خاين.. آه يا حكومه وسخه.. وقضاء زايف.. حسبنا الله ونعم الوكيل.

وعلق أحمد محمد: والله الإخوان المسلمين ناس قمة في الأدب والتدين والإخلاص، ولكن حقارة نظام السيسى الخاين فاقت كل الحدود.

وأضاف محمد سالم: بقى اللى حافظ على الأرض والعرض اتهمتوه بالخيانة والتخابر واللى فرط فى الأرض والعرض بقى بطل وحامى الحمى.. يا رب فرجك.

ورد سيد عرابى: حسبنا الله ونعم الوكيل فى السيسي وأعوانه الخونة، اعتقال أستاذه ودكاترة محترمين يشهد لهم الجميع بالصلاح وهذا هو جزاء الصالحين عند الفاسدين من قوم لوط.

وعلقت أم عمر محمود، يا خسارة يا بلد أفضل ما فيكِ في السجون.. وأوسخ ما فيكِ على كرسي الحكم.. حسبنا الله ونعم الوكيل.

Facebook Comments