كتب- سيد توكل:

  "مجرد ترس متآكل في ماكينة الدبلوماسية الصهيونية"، هكذا وصف الكاتب والمحلل السياسي د. صالح النعامي، دور رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي بعد الفضيحة الصهيونية الثالثة له، والتي تمثلت في حضوره لقاء سرياً في العقبة بالأردن لتلقي أوامر مديره بنيامين نتنياهو!   واعتاد رافضو الانقلاب ومؤيدي الشرعية متابعة تسريبات "السيسي" على فضائيات الشرعية مثل "مكملين" و "وطن" و"العربي" و" الشرق"، لكن المفارقة هذه المرة تأتي التسريبات مجانية من الطرف الصهيوني الذي أيد انقلاب 30 يونيو 2013.   وانهالت تعليقات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ساخرة من "نافورة" التسريبات التي تفضح السيسي، وانكسرت وأغرقت فضائيات ومواقع الأخبار حتى أنها وصلت إلى كيان الاحتلال الصهيوني، الذي وجد فيها مادة دسمة وطازجة في الانتخابات التي يجريها بين الأحزاب الصهيونية، وإحراج رئيس وزراء العدو الصهيوني الحالي، وكتبت الناشطة ولاء الجابري على حسابها في الفيس بوك ساخرة :" فضايحك وصلت إسرائيل يا بلحة.. شكراً هآرتس".   اعمل نفسك ميت!   وكشفت صحيفة هآرتس الصهيونية اليوم النقاب عن قمة سرية، العام الماضي، في العقبة، بين وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقائد الانقلاب في مصر  عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله، تضمنت خطة من ست نقاط كمبادئ لحل الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية إلا أن  نتنياهو تحفظ على عروض كيري.   وتفاعل رواد مواقع التواصل مع الخبر مصحوباً بإقرار عمالة وخيانة السيسي والسخرية منه واتهامه بالتخلي عن القضية الفلسطينية.وغرد الخبير الاقتصادي د. أشرف دوابة: “اعترف نتنياهو بلقاء العقبة السري العام الماضي مع السيسي وعبد الله وكيري لبيع ما تبقى من أرض فلسطين.. والله لا يهدي كيد الخائنين”.   كتب الإعلامي حسام الشوربجي: “#عاجل| بنيامين نتنياهو يكشف عن عقد لقاء سري مع #السيسي في مدينة العقبة! الخيانة على أصولها”.   وفي وصف فحوى الخبر كتب محمد سامي: “العلاقة الممنوعة والعشق الحرام”   وغرد عابدين: “السيسي الدنيء الذليل راح قابل نتنياهو وجون كيري سرًا في العقبة من سنة واللي فضحه نتنياهو مع جريدة هآرتس مخلوق وجوده عار أقسم بالله”.   وبوسم تحيا مصر، كتبت هيا: “تكتّم السيسي وملك الأردن على لقاء العقبة السري، الذي كشف اليوم، والذي أهانهما نتنياهو فيه برفضه “التسوية الإقليمية” التي يطبل لها #تحيا_مصر”   ووجّه فهد البطي رسالة لمؤيدي السيسي: “على السيساوية اتخاذ وضع الميت بشكل عاجل! بعد ما كشفته صحيفة “هآرتس” #نتنياهو يعترف: نعم التقيت السيسي والملك الأردني سرًا في العقبة”!   تويتر فضح بلحة!   وفي وقت سابق كشف الوزير الصهيوني "أيوب قرا" مفاجأة من العيار الثقيل بقوله إن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يتبنيان ما قال إنها خطة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء تغريدة الوزير الدرزي، عضو الكنيست عن حزب الليكود والمقرب من نتينياهو تأتي في وقت انطلق فيه الأخير لبحث التحالف مع الدول العربية السنية التي توصف بـ"المعتدلة" كمصر والسعودية والأردن، والحرب في سوريا.   وكانت إذاعة جيش الاحتلال قالت بتاريخ 8 سبتمبر 2014 إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رفض مقترحًا مصريًا لإقامة دولة فلسطينية على أجزاء من سيناء.   وتقول الصحف الإسرائيلية التي علقت على التقرير، إن "الخطة المفاجئة" ليست من بنات أفكار السيسي، حيث سبق وطرح أكاديميون إسرائيليون خطة مماثلة قبل 8 سنوات، كذلك فعل رئيس مجلس الأمن القومي السابق جيورا ايلاند، لكن المخلوع مبارك رفض وقتها الاقتراح وقتها جملة وتفصيلاً لأن المناخ السياسي لم يكن ملائماً.   ورغم نفي "بلحة" التقرير الإسرائيلي وتأكيده أن " أحدا لا يملك أن يفعل ذلك "، لم يمنع ذلك وزراء وأعضاء في الكنيست الصهيوني من الثناء على "بلحة" والمبادرة المنسوبة إليه، بينهم "يعقوب بيري" رئيس "الشاباك" السابق ووزير العلوم والتكنولوجيا السابق الذي قال :"كرم السيسي في الاقتراح أذهلنا"!   مقطع فضح المخطط   وتداولت مواقع إخبارية في وقت سابق مقطع فيديو يشير إلى أن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد وعد وفدا من اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة بالتخلص من العناصر المنتمية للإخوان المسلمين في الجيش المصري وخاصة القيادات الموالية للإخوان، والإسلاميين عامة.   وحسب المقطع المنشور على "يوتيوب" وبالتحديد مع بداية الدقيقة الخامسة منه، فإن قيادياً في الوفد الذي رأسه الجنرال الأميركي بول فاليلي، قال في مؤتمر صحفي عقد عقب العودة من زيارة للعاصمة المصرية القاهرة إن السيسي أخبرهم أنه يحتاج وقتا لإصلاح الجيش المصري.   ونشرت مواقع إخبارية مقطعا ثانيا تحدث فيه فاليلي ليشير إلى تعاون مصري "إسرائيلي" حيث قال فاليلي "السيسي قال لنا نصف جملة أوضحت الأمر وهي أن هناك بعض التعاون بيننا وبين "إسرائيل"، و"إسرائيل" تساعدنا".   وقد أشارت المواقع الإخبارية إلى أن الجنرال فاليلي هو قيادي فعال في منظمة "مؤتمر أورشاليم المقدسة" التي يعد من أهم أهدافها دعم مواقف "إسرائيل" وإخلاء أرض فلسطين من الوجود العربي.    يذكر أن المقطع المذكور قد تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي وبثت قناة الجزيرة مقتطفات منه في نشرتها.  

 

 

Facebook Comments