..متنبأً بكارثة

كتب حسن الإسكندراني:

كشف رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة، يحيى كاسب، عن أن عجز السكر على بطاقات التموين بلغ نحو 80% من إجمالى الحصة المقرر استلامها من فروع الشركة القابضة للصناعات الغذائية، موضحًا أن السكر ما زال غير موجود على بطاقات التموين منذ اندلاع الأزمة نهاية يوليو الماضي، حسب مصر العربية.

وأضاف كاسب -فى تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء- أن الكميات المتواجدة لدى أكثر من 30 ألف بقال تموينى بلغت 20% من أصل الكمية المقرر استلامها خلال شهر ديسمبر، موضحا أن استمرار العجز داخل بالطاقات التموين سيساعد على اشتعال أسعار السكر في الفترة الحالية.
 
وأشار إلى أن العجز دفع بقالى التموين بالمحافظات لمنح المواطن "كيس واحد فقط"، على  بطاقات التموين لسد العجز واحتواء غضبهم.

وأردف: إذا لم تتدخل الدولة وتحل أزمة السكر ستحدث نتائج كارثية في أسعاره في السوق الحرة.

وتشهد محافظات مصر، حالة سخط شديد بسبب ارتفاع أسعار السكر واختفائه بالمجمعات الاستهلاكلية، مؤكدين أن السعر الحر بالأسواق بلغ 20 جنيهًا وغير متوفر، متهمين عمال المجمعات ببيعه للمقاهى ومحال الحلوانية فور نزوله من السيارات التابعة لوزارة التموين.

Facebook Comments