شن العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الهجوم الساخر على حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، لقيامة مؤخرا بانتقاد أوضاع العمالة الهندية والنيبالية في العاصمة القطرية الدوحة، في الوقت الذي يتناسى ويتغافل فيه عن أوضاع آلاف المعتقلين في سجون الانقلاب بمصر، فضلا عن سقوط آلاف الشهداء وحرق جثثهم على أيدي قوات الانقلاب.

اتهم النشطاء أبو سعدة والعديد من المنظمات الحقوقية في مصر بالاشتراك مع سلطات الانقلاب بمصر في كبت الحريات وقمع المعارضة، خصوصا مع تكرار حالات القتل والتعذيب لأبناء الشعب المصري على يد قوات الانقلاب بشكل يومي دون أن يسمع لتلك المنظمات ومسئوليها وعلى رأسهم أبو سعدة صوت واحد ينتقد تلك الممارسات القمعية، وليست ولادة المعتقلة دهب حمدي وهي مقيدة بالكلابشات الحديدة عن ذاكرة المصريين ببعيدة.

يعلق حلمي محمد أحد النشطاء على كلام أبو سعدة قائلا: "لا تنه عن خلق وتأتي مثله، وتابع قائلا قبل ما تتكلم عن حقوق الإنسان في دولة أخرى انظر ما يجري في مصر شوف مجازر رابعه شوف اللي حصل من إخوانا البعدا أمن الدولة أيام المنحوس مبارك، ما تبصش بعين واحدة ولا تنه عن خلقا. وتأتي مثله عارا عليك اذا فعلت عظيم.

فيما علق جلال المصري قائلا: وقضية وضع كلابشات في يد السيدة دهب حمدي لما كانت بتولد وهيه معتقلة في المسشتفى، ماخدتش بالك أنها هزت العالم، ولا أنت بتشوف فضيحة قطر بس وبتنسى فضايح مصر في وسائل الإعلام العالمية".

فيما سخر عبد الله أحد النشطاء من مطالبة حافظ أبو سعدة بحقوق العمالة الهندية والنيبالية في قطر، وتركه المطالبة بحقوق الشعب المصري في بلده مصر، قائلا " الهنود والنيباليين عندهم سفاراتهم تدافع عنهم لكن أنت المفروض أنك مسئول عن أحد دكاكين حقوق الإنسان في مصر.. شوف الآلاف الجثث اللي اتقتلت من غير ذنب، واللي اتحرقوا واتفحموا، والناس اللي كل يوم بتعتقل دول ماهزوش ضميرك، ولا هنا تعمل نفسك من بنها".
 

Facebook Comments