أثار تكريم مهرجان الجونة السينمائي، تكريم الفنان الفرنسي جيرار ديبارديو في دورته الرابعة، بعد تصريحاته عن الكيان الصهيوني ومواقفه المعلنة والمؤيدة للكيان الصهيوني.

كان عدد كبير من السينمائيين والنقاد عبروا عن غضبهم من مهرجان الجونة، وقاموا بدورهم بالتوقيع على بيان تضمن نحو 300 شخصية مصرية وعربية في مقدمتهم شخصيات من كبار السينمائيين المصريين، للإعلان من خلاله رفضهم لتكريم جيرار ديبارديو في مهرجان الجونة السينمائي.

تلك الواقعة لم تكن الأولى التي يواجه فيها مهرجان الجونة السينمائي تهمة التطبيع مع الكيان الصهيوني، ففي العام الماضي واجه في دورته الثالثة اتهامات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، وذلك بعد انتشار صورة للإعلامي الفلسطيني شادي بلان، الذي يعمل في راديو "مكان" التابع لسلطة البث الكيان الصهيوني، مع عدد من النجوم على هامش المهرجان.

 التصدي للصهيونية

وجاء بيان الموقعين كالآتي: السادة فناني ومثقفي ومواطني الأمة العربية، بعد أن حاول أعوان الكيان الصهيوني منذ سنوات تكريم المخرج الفرنسي كلود ليلوش العاشق للكيان الصهيوني في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وتصدى السينمائيون المصريون ومثقفو ومواطنو مصر لهذا التكريم وتم إلغاؤه، اليوم يتم الإصرار مرة أخرى على التطبيع من خلال مهرجان الجونة السينمائي الذي سبق وكرّم المخرج اللبناني المطبع زياد دويرى في دورة سابقة.

فتش عن ساويرس

وأضاف البيان: وفي الدورة القادمة للمهرجان، الذي يموله الملياردير نجيب ساويرس وتدعمه وزارة الثقافة المصرية، سيقوم بتكريم الممثل الفرنسي العاشق للكيان الصهيوني جيرارد ديبارديو، وذلك خرقاً لما أجمعت عليه الجمعية العمومية لاتحاد النقابات الفنية وغالبية فناني مصر من رفض كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني ومؤيديه، فضلاً عن أن هذا الممثل متهم في قضية اغتصاب في فرنسا ما زالت قيد التحقيق.

وتابع: لذلك نعلن شديد رفضنا لهذا التكريم كمواطنين مصريين ونرفض كافة أشكال التطبيع أو المساندة لكل من يدعم العدو الصهيوني الغاشم حتى تتحرر أراضينا العربية، إن فناني مصر وكل مبدعيها يعلنون رفضهم لما ستقوم به إدارة مهرجان الجونة السينمائي حال تكريمها لهذا الممثل، ويطالبون إدارة المهرجان بإلغاء هذا التكريم الذي يهين قيم الإنسانية والكرامة.

الموقعون: السيناريست بشير الديك، المخرج على بدرخان، المخرج محمد فاضل، المخرج على عبدالخالق، الفنانة فردوس عبدالحميد، الفنان عبدالعزيز مخيون، الفنان أحمد كمال، الفنان محيي اسماعيل، مدير التصوير سعيد شيمي، مدير التصوير محسن أحمد.

ليست الأولى

في 2018 واجه مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الماضية، حملات هجوم حادة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي والفنانين والنقاد، عقب الإعلان عن تكريم المخرج والكاتب الفرنسي الكبير كلود ليلوش في افتتاح الدورة الـ40 للمهرجان، إذ لاحقت "ليلوش" اتهامات بانتمائه للصهيونية على خلفية تصريحاته المؤيدة لالكيان الصهيوني ونقلتها صحيفة The Jerusalem Post عام 2016، وقال خلال تواجده في تل أبيب: "سعيد للغاية لوجودي في الكيان الصهيوني.. أشعر دائما بالقرب من هذا البلد.. لقد كنت هنا لمرات عديدة وعندما أكون هنا أشعر أنني في بيتي.. إنها دولة أحبها كثيرًا وأقدّر دائمًا حقيقة أنك تعيش في الكيان الصهيوني بصعوبة وانعدام للأمان".

شرم الشيخ السينمائي

وفي نفس العام أيضا واجه مهرجان شرم الشيخ السينمائي، بعد إعلانه استضافة المخرج إياد حجاج وعرض فيلمه "أحلام لم تراودني" ضمن المسابقة الرسمية تهمة التطبيع، وأصدرت إدارة المهرجان بيانًا دفاعًا عن موقفها قائلة: "تؤكد إدارة المهرجان اعتزازها باستضافة الممثل والمنتج والمخرج الفلسطيني المناضل إياد حجاج"، وعرض فيلمه "أحلام لم تراودني" في إطار المسابقة الدولية للأفلام الطويلة.

Facebook Comments