أحمد منصور

ويستمر مسلسل قطع الكهرباء.. هما مش فجروا الأنفاق بتاعة سيناء!".. تدوينة ساخرة أطلقتها سحر أبو المجد، عبر حسابها       على موقع "فيس بوك"، انتقدت فيها استمرار انقطاع الكهرباء لفترات طويلة بجميع المحافظات، وردت به على الادعاءات الكاذبة والاتهامات التي وجهت للرئيس محمد مرسي.

فعبر مواقع التواصل الاجتماعي، أكد النشطاء أن استمرار انقطاع الكهرباء منذ الانقلاب العسكري وحتى الآن يكشف مدى الضعف الذين يعانون منه رغم دعم الكثير من الدول راعية الانقلاب له بمصادر الطاقة.

وأشار النشطاء إلى أن تفاقم الأزمة خير رد على الاتهامات التي وجهت للرئيس محمد مرسي بتوصيله الطاقة لقطاع غزة.

فقالت ليلى سامي، عضو الهيئة العليا لحزب الوسط: "فقط مع الانقلاب العسكري الكهرباء تقطع في الشتاء.. وليس صيفًا فقط كأيام د. مرسي.. الدولار أصبح يساوي 7 جنيه وأربعين قرش .. وليس 7 جنيه و10 قروش فقط أيام مرسي".

وأضافت: "السيسي أقسم أنه لن يترشح للرئاسة.. وترشح، لكنه غير كاذب ولا حانث.. أما الإخوان فكذبوا حين قالوا لن نرشح رئيسًا ثم رشحوا د. مرسي.. الإمارات تتصدق الآن على مصر بملابس مستعملة.. في حين كانت القروض من قطر شحاتة أيام د. مرسي".
وتابعت ليلي سامي: "أما غدًا.. فسيستيقظ الجميع الساعة 5 الصبح.. بلا تكييف ولا كهرباء ولا دعم للفقراء.. ولا عزاء للمواطنين".

وكتب محمود علي الدين، عبر حسابه على موقع "تويتر"، "فين الثورجية النص كوم للي كانوا نازلين لح على مرسي لما حدثت أزمة الكهرباء رغم أنها كانت مفتعلة؟!.

فيما قالت آية علام: "الناس الكهربا كل يوم بتقطع في كل بيت ساعتين على أدنى تقدير، والناس مش بنسمع لها صوت، أومال فين منك لله، والدعوات على المسئولين، ولا هما ناس لهم الدعاء وناس لهم كمل جميلك.. أصلنا فعلا شعب عايز إعادة تاهيل للديمقراطية وتقدير مجهود المسئولين للي كانوا عايزين يرتقوا بالبلد".

بسمة الخولي: "نفسي أسمع صوت لإعلامي الكهرباء أيام مرسي.. هما مش عارفين إن الكهرباء بقت بتقطع في محافظة بالكامل ولا هما عقدة الخوف من العسكر، أو يكونوا مكسوفين من كم الاتهامات للي كانوا بيوجهوها لمرسي".؟

Facebook Comments