كتب حسن الإسكندراني:

تسعى مؤسسة العسكر كل يوم للهيمنة والسيطرة على الصغيرة والكبيرة بالاقتصاد، هذا ما كشفت عنه أحدث خطوات الانقلاب فى بينزنس "جمع القمامة"، الذى سيدأ تطبيقه خلال الأسابيع المقبلة ما يهدد بتشريد 3 ملايين عامل.

وقال شحاتة المقدس، نقيب الزبالين، إن عدد العاملين في جمع القمامة 3 ملايين عامل، وقرار محافظ القاهرة بشراء القمامة من المواطنين قطع عيش عمال القمامة.

وأضاف المقدس، خلال لقائه ببرنامج "صالة التحرير" عبر فضائية "صدى البلد"، الأربعاء، أن قرار تخصيص أكشاك لشراء القمامة من المواطنين كارثة ويتسبب في تشريد 3 ملايين عامل، وسيتحولون لمتسولين ولصوص.

وأوضح: جمع القمامة تحقق أرباحا كبيرة ونجمع 16 ألف طن قمامة يوميا من الفنادق ومؤسسات الدولة والمواطنين، ونقوم بإعادة تدويرها، وبيعها للمصانع الخاصة.

وقد انسحب المقدس ، على الهواء، بعد مشادة كلامية بينه وبين الإعلامية عزة مصطفى؛ بسبب قرار الدولة بتخصيص أكشاك لشراء القمامة من المواطنين مباشرة.

وزعمت مصطفى -فى حديثها إلى نقيب الزبالين-: أنا اللي يهمني من القرار أن يتم جمع القمامة، ومليش علاقة بالطرف الآخر، في إشارة منها إلى العاملين بجمع القمامة، وهو ما اعتبره "المقدس" اتهاما من الإعلامية له.. بأنه حرامي.

جدير بالذكر، أن تقارير صادر مؤخرا قد كشفت عن قيام قيادة المنطقة العسكرية بالإسماعيلية ببدء أعمال التشغيل التجريبى لمشروع مصنع تدوير القمامة والمخلفات، الذى تبلغ تكلفته الإجمالية ما يزيد على 11 مليون جنيه، وأقيم بمنطقة أبوبلح بطريق الإسماعيلية-السويس.

ويقوم المصنع تحت إدارة الجيش عقب قيامه بشراء معدات وآليات المصنع، ويضم خطى إنتاج، ويستوعب ما يقرب من 480 طنًا من القمامة والمخلفات يوميا، وينتج نحو 12 طنًا من الأسمدة العضوية يوميا، وفقًا للمخطط له بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربى.

Facebook Comments