كتب- أحمدي البنهاوي:

 

قال الدكتور مهندس عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة إن "قرار الحكومة بإعفاء الدواجن المستوردة من الجمارك يتسبب في تشريد ما يقرب من 2.5 مليون مواطن".

 

وأضاف "السيد لبرنامج "#بتوقيت_مصر" على قناة "العربي" أن "القرار عبثي ولازم الدولة تتراجع عنه فورا".

 

وأشار إلى أن قرار إعفاء الدواجن المستوردة من الجمارك ليس في صالح المنتج المحلي لأن تكلفة الدجاجة ارتفعت بسبب زيادة أسعار العلف وغيرها نتيجة لسعر الدولار ولكن سعرها في الأسواق لم يرتفع وهو ما يجعل الدجاج المستورد أقل سعرا بعد رفع الجمارك عليها وخسارة التاجر المصري".

 

لم يصلنا أي رد من الحكومة عن تأجيله، الصناعة الوحيدة التي لم ترتفع اسعارها رغم استيراد 85% من العلف الذرة وفول الصويا و85% من الأدوية الامصال يجب وقف الاستيراد للحفاظ على الدولار وفوجئنا بهذا القرار الذي يعبر عن خلل أكيد..اسعار الانتاج مرتفعة ورغم ذلك لم ترفع الاسعار".

 

واشار إلى أن مثار العجب هو الأثر الرجعي وليست لدينا أزمة ولا وباء ولا توجد حاجة عاجلة لانتظار أن تأتي الدواجن من الخارج، وأي قرش يأتي من الخارج لا يدعم الصناعة المصرية".

 

فوجئنا بالقرار بالأمس ورد علينا السفير أشرف المتحدث الرسمي عن مجلس الوزراء وجدنا نبريره غير مقنع حتى للمذيعين..المستهلك

يصل له منتج بسعر مناسب..أنا عندي أزمة في الاستجابة للمطالب التي ننادي بها في 2006، ومنها استزراع الفول الصويا والذرة الصفراء وطن الذرة 3750 وهذا سيفرق بنحو 1500 جنيه وهذا الفرق سيصب في مصلحة المواطن الغلبان.. وصل للمربي أن الدولة تدعم المنتج الخارجي في مواجهة المنتج المحلي..و80 ألف طن مستورد يكلف 8 مليون جنيه، وبعد الاستزراع سأوفر 4 مليون جنيه".

 

وأضاف: "وقدمنا عدة طلبات إحاطة وعندنا اجتماع عاجل الثلاثاء القادم ندعو له أرباب الصناعة والمسؤولين الحكوميون نعرض أمامهم تساؤلاتنا عن أسباب السرعة في إتخاذ القرار دون دراسة لابد من رفع المعاناة عن المواطن والمنتج أيضا".

 

Facebook Comments