كتب حسن الإسكندراني:

موقف متخبط يعيشه الإعلام الانقلابى العسكرى وأذرعه بالفضائيات وعبر السوشيال ميديا، من زيارة اللاعب الأرجنتينى ليونيل ميسى، للقاهرة مؤخرا، أدى إلى هجوم عنيف عليه وعلى المنظمين للحفل.. وكم التأمين الذى حدث له خلال زيارته التى لم تستغرق سوى 6 ساعات حصل عليها مقابل مادى بلغ 25 مليون جنيه.. وفق تصريحات صحفية مؤكدة.

من بين النماذج ما قاله وانتقده الإعلامى محمد الغيطى،أحد أذرع الانقلاب الإعلامية، الهالة التى تمت خلال زيارة اللاعب الأرجنتينى ليونيل ميسى، لمصر بقول: ميسى زفت وصهيونى ويدعم إسرائيل ورفع علمها وكنتم خليتم الفلوس دى للغلابة والعمال.

وأضاف "الغطيى" -خلال برنامجه "صح النوم" عبر فضائية "أل تى سى" الثلاثاء-: دا من أكبر 5 بيمولوا الصهاينة، وأهان المصريين بجزمته، وأردف: رايحين تتمسحوا في جزمة واحد صهيوني عايز يهدم الأقصى.

وأشار إلى أن لاعب كرة القدم ليونيل ميسى تبرع فى بداية العام الماضى بمليون دولار لأطفال إسرائيل، إضافة إلى تبرعه لصناديق مختلفة لدعم الدولة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن اتجاهاته واضحة فى دعم الفاشية. منتقدا موكب ميسى بقول: لو الرئيس الأمريكى ترامب وصل مصر مش حيتعملوا كده.

وتابع: لما ألاقى الاهتمام دا والحفاوة دى تبقى عقولكم خربه وبتتمسحوا في جمة الصهاينه، ومن أكبر 5 مشاهبر وبيمولو بيدعموا الاحتلال ونصف ريعه للدولة الصهيوينية القذرة اللى بتقتل فى أولادنا ليل ونهار.. وواصل حديثه: طب هاتو حتى الممثلة الأمريكية انجيليا جولى اللى راحت دعمت الفلسطنيين والسوريين مش اللى راح عند حائط البراق بيعيط.

واستمرارا للغضب و"النفسنة" لفشل زيارة ميسى وسوء التنيظم، وصف الإعلامي تامر أمين، على المؤتمر الصحفي وحفل استقبال النجم الأرجنتينى ليونيل ميسى، بأنه كان يفتقر إلى الاحترافيه بسبب الأعداد الهائلة التي تواجدت رغم عدم جاهزية المكان بالشكل المطلوب.

وأضاف "أمين" -فى برنامجه "الحياة اليوم" على قناة "الحياة"، الثلاثاء- "لماذا لا يوجد تنظيم جيد فى حدث مهم مثل هذا، لافتا إلى أنها ليست مباراة لكرة القدم بل احتفالية تواجد بها وزراء وشخصيات عامة.

وواصل إعلام العسكر غضبه من "تأليه ميسى"، حيث قال الإعلامي وائل الإبراشي، إن زيارة "ميسي" إلى القاهرة قيمة كبيرة للغاية ولكن ما حدث من الشركة المنظمة هي حالة "تأليه ميسي".

وأضاف "الإبراشي" -خلال برنامجه «العاشرة مساء» المذاع عبر فضائية «دريم»- أن عقارب الساعة توقفت وكأن الإرهاب سينتهي عقب قدوم "ميسي" ويتوقف الغلاء وينصلح الحال، لافتًا إلى أن ما حدث عبارة عن خلطة بيزنس يعقبها ترويج فالشركة من حقها أن تروج لنفسها ولكن ليس من حقها تقزيم مصر.

وتابع: مصر أكبر بتاريخها وحضارتها والشخصيات التي جاءت إلينا، العالم كله ما زال يتحدث عن الحضارة الفرعونية.

 

 

Facebook Comments