..اللي حصل معاه مايرضيش ربنا


كتب- حسن الإسكندراني:   روى سعيد شحاتة، والد قتيل قسم العطارين، ما حدث في مصرع نجله على يد داخلية الانقلاب، حيث قال: إنه لم يرَ جثة نجله القتيل وهي داخل الكفن، وإنه يتمنى أن يعرف كيف مات نجله فى قسم الشرطة.   وأضاف شحاته فى تصريحات صحفية ،الجمعة، إن نجله لم ينتحر كما زعموا بلف "فانلتين" حول رقبته بداخل الحجز، كاشفاً على أن راسه متهتكه و"بايظة وبتلق" أثناء مشاهدته للمواطنين فى المسجد وقت الدفن ومربوطة بلزق شيكروتون.   واتهمت أسرة "محمود شحاته" 27 عامًا ويعمل سايس بشارع الفؤاد، قسم العطارين بتعذيب ابنهم حتى الموت، بعد أن ألقت القبض عليه يوم 14 فبراير الجاري، بتهمة سرقة مكتب إداري بشارع الفؤاد، وإخبارهم في فجر اليوم التالي إنه قام بشنق نفسه.   وأضاف :أنا عاوز أعرف دا إبنى ولا مش إبنى ..رفضوا وقالوالى حنروح القسم الأول وبعدين نروح المشرحه .وتابع: قلت فى محضر التحقيقات،إن نجله تم تعذيبه ومتكهرب فى رقبته ورأسه وفمه.   وكشف إن ضباط القسم والمأمور قاموا بدفنه معه ،وأبلغونى متحملش هم الشادر وأحضروا لى الفلوس فرفضت وقمت بإرجاع الأموال مرة أخرى.   وأضاف ، 4 ضباط حضروا صباحاً وقاموا بإحضار مستلزمات الشادر أمام المنزل..وأردفك من متى تقوم الشرطة بتعمل مع الشعب كده.مايرضيش ربنا كدا ياسيسى .   من جانبه، قال سعيد شحاته، شقيق المتوفي، إن قوات من قسم العطارين ألقت القبض على محمود يوم 14 فبراير الجاري، وفي فجر يوم 15 فبراير، أبلغونا هاتفيا بأنه توفى في الحجز بعد أن قام بشنق نفسه بملابسه الداخلية.   ولفت إلى أنهم حرروا محضرًا اليوم الخميس، رقم 807 لسنه 2016 اداري العطارين، يتهمون فيه ضابط بقسم العطارين.   وأشار أن والده يتعرض لتهديدات من قبل القسم، مفاداها "خاف على بقية ولادك"، مشيرًا إلى انهم اسرة بسيطة والقسم يستغل ذلك، ولفت إلى أن شقيقه لديه طفل يبلغ شهرين من عمره".   وأوضح سعيد أن جثمان شقيقه عليها علامات تعذيب متعددة بجسده وأن رأسه متهشمه تمامًا، وان ملبسه كان "غرقان دم"، وهي التي قام القسم بالتحفظ عليها ورفضوا إعطاءها لأسرته، حسب قول شقيقه.

 

Facebook Comments