القليوبية – محمود شنقير:

 

سيطرت فوبيا العدوي الموسمية "إنفلونزا الخنازير" علي أطباء وأطقم التمريض بمحافظة القليوبية وأضرب العشرات من أطقم التمريض بعيادة حسن عوض التخصصية التابعة للهيئة العامة للتأمين الصحى ببنها والعاملين بمستشفى التأمين الصحى التخصصية ببنها مؤخراُ عن العمل عقب وفاة حالة اشتباة بإنفلونزا الخنازير هى سهير على عبد الحفيظ 37 سنة الممرضة بالعيادة، مطالبين بحقها واعتبارها مصابة عمل لإصابتها خلال العمل.وارتدت الممرضات الملابس السوداء وخلعن زى التمريض الابيض .

وطالب طاقم التمريض بتعقيم مبنى العيادة وتوفير علاج أقراص بدلًا من مصل الحقن لكونه فاسدا مطالبين بحقوقهم فى الحصول على تطعيمات، وكشف عن توافر المصل المستورد داخل العيادات الخاصة وغير متوفر للعيادات الحكومية رغم الأحقية فيه.

 

وقال اسماعيل عبد المغنى أحد المضربين إن الممرضة المتوفاة لم توفر لها المديرية غرفة عناية مركزة ورفضت العيادات الحكومية والخاصة وهى "مستشفى الجامعة وابن سينا والأميرى والفيروز والإيمان الخيرى والمعلمين والتأمين الصحى" استقبال المتوفاه وبعد أن تم إستقبالها فى مستشفى الحميات تم عزلها عن جميع الغرف ورفض طاقم الأطباء والممرضين تمريضها بالشكل الصحيح، كما لم يتم توافر أنبوبة الأكسجين لها حتى توفاها الله.

 

وطالب طاقم التمريض بالعيادة بحقوق المتوفاه عن إصابة العمل وحصول أبنائها على حقوقهم خاصة وان لديها 3 أطفال بينهم طفله تعانى من مرض السكر.

 

يأتي هذا في الوقت الذي يعيش فيه أطباء مستشفيات محافظة القليوبية سواء الحكومية أو الخاصة حالة من القلق والخوف والترقب بعد وقوع وفيات في أطقم التمريض بسبب عدوي "إنفلونزا الخنازير" خاصةً بعدما توفى زميلهم الدكتور ياسر البربرى 32 عاما الطبيب بمستشفى القناطر الخيرية العام مؤخراُ نتيجة إصابته بعدوى في الجهاز التنفسي.

 

كانت مديرية الصحة بالقليوبية قد تكتمت على الخبر لعدم إثارة البلبلة بين الأطباء إلا أنه بعد وفاة الطبيب انتشر خبر وفاته كالنار في الهشيم بين الأطباء مما أصابهم بالقلق والتخوف من العدوى التي أمتدت إلى محافظات أخرى كالدقهلية والمنوفية والشرقية، ما ينذر بكارثة مؤكدة أن هذا المرض ينتشر في مستشفيات محافظات الدلتا بشكل سريع.

 

وطالب أئتلاف أطباء محافظة القليوبية الدكتورة مها الرباط وزيرة الصحة بحكومة الإنقلاب والدكتور زكريا عبد ربه بإظهار الحقائق أول بأول وماهى أسباب المرض المجهول وكيفية الوقاية منه وهل وصل إلى درجة الوباء ام لا.

وأشار الأئتلاف إلى أن هناك مرضى يتوفون بسبب العدوى، وطالبوا بالتحرك قبل تزايد أعداد الوفيات والمصابين وحدوث كارثة.
 

Facebook Comments