روت سوزان سمير، والدة المعتقل عمر عبد السلام (15 سنة)، صنوف التعذيب التي يتعرض لها ابنها والشباب الرافضون للانقلاب في السجون والمعتقلات.

 

وقالت – لقناة "الجزيرة"، مساء أمس الإثنين – إنه في 24 من نوفمبر تم اعتقال ابنها "عمر" بمنطقة "كوم الدكة" بمحافظة الإسكندرية، بعد تلفيق عدة تهم غير معقولة، منها أنه قيادي في جماعة الإخوان المسلمين، ويمارس العنف، وقام بإيقاف القطار!!

وأضافت أن قوات الانقلاب قامت بالاعتداء بالضرب على نجلها عمر، وقاموا بتسليط الجنائيين للاعتداء على المعتقلين القاصرين.

واستنكرت تمديد حبس ابنها دون محاكمة، ودون أن يستطيع محاميه الوصول لأية معلومة، أو حتى تمكينه من الدفاع عن موكله.

وأشارت إلى أن ابنها الآن يعاني من عدة أمراض؛ وهيجان جلدي ودرجة حرارة مرتفعة، في ظل منع الرعاية الصحية عنه.

Facebook Comments