“تحالف الإسكندرية ” : زلزال 3 يوليو من 50 منطقة بالثغر

- ‎فيأخبار

 الإسكندرية –ياسر حسن
 قال التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بالإسكندرية إن حشداً مهيباً خرج في ميادين وشوارع الإسكندرية اليوم الجمعة في يوم ثوري بامتياز، ردا على زيارة السفاح عبد الفتاح السيسي لعاصمة الثورة، والمدينة الباسلة، حيث شارك ما يزيد على 100 الف ثائر في 17 فعالية ثورية بجميع ميادين الإسكندرية، ليعلن الشعب السكندري عن بكرة ابيه، الرفض القاطع للانقلاب العسكري وما تبعه من آثار. وأضاف بيان للتحالف صدر منذ قليل ، أن الحشود المتزايدة في الشوارع والطرقات تمهيد لثورة جارفة يوم 3 يوليو في الذكرى الأولى للانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسى ، لافتا إلى أنه سيكون يوما فارقا في تاريخ الثورة المصرية، وسيذكر التاريخ أن الانتفاضة الثورية في 3 يوليو إحدى المحطات الأبرز في إنهاء الانقلاب العسكري.
وأعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية بالاسكندرية عن تنظيم 50 نقطة انطلاق بالمدينة الباسلة سيتم الاعلان عنها قبل موعد الانتفاضة؛ لتخرج الجماهير الثائرة من كل ميدان وشارع وحارة تسقط الانقلاب العسكري وتعلن تمسكها بالشرعية. وأشار بيان التحالف  إلى أن ما قامت به ميلشيات الانقلاب العسكري من اعتداءات همجية ووحشية على مسجد الحمد بمنطقة الحضرة اليوم، والاعتداء على المصلين اثناء اداء فريضة الجمعة لهو انتهاك صارخ لحرمات بيوت الله، ويكشف النقاب عن ان الحرب الضروس التي يخوضها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي هي حرب على الإسلام في الأساس بالوكالة لأمريكا، قبل أن تكون حربا على فصيل سياسي أو حزب أو جماعة، فاستباحت ميلشياته المساجد ودنستها بأحذيتها ، وأطلقت الرصاص والخرطوش والقنابل المسيلة للدموع، بل وحرقت المساجد من قبل في ميدان رابعة الصمود.
 وتابع البيان : إن ميلشيات السفاح قد منعت الصلاه في 78% من مساجد المحافظة خوفا من التظاهرات في وجود المجرم السيسي وهو ما يدل بكل وضوح على خوفه من مواجهة الجماهير، وعلى شعبيته التي انهارت منذ ان انقلب على الرئيس الشرعي، وحتى تنصيبه رئيسا لدولة الانقلاب العسكري. وقال التحالف ، لقد شهد اليوم تكاتف ثوري غير مسبوق لفئات جديدة تعرضت لظلم قادة الانقلاب مثل الباعة الجائلين في أسواق الحضرة وباكوس، والسائقين في العديد من الشوارع والميادين، وهو ما يكشف ان السحر قد انقلب على الساحر، وأن كل فئات الشعب قد وعت بشكل واضح لا يقبل الشك، أن السفاح لا يحمل الا الخراب لهذا الوطن، وأنه على الجميع أن يتكاتف من اليوم لدحر هذا الانقلاب.
وأضاف التحالف : "إن ما تقوم به ميلشيات الانقلاب من تعذيب ممنهج للمعتقلين داخل السجون لن يمر دون محاسبة وقصاص" ، وأكد التحالف الوطني لدعم الشرعية أن كل المسئولين عن تعذيب المعتقلين داخل سيارات الترحيلات، وداخل الزنازين بسجن برج العرب سيتعرضون لمحاكمات ثورية ناجزة فور دحر الانقلاب العسكري، وعلى راسهم الضابط محمود البساطي مأمور سجن برج العرب، ونائبه الضابط إيهاب الأباصيريى.
.