“أولتراس نهضاوي” يدعو رفاق الثورة للتوحد والاحتشاد في ذكري يناير

- ‎فيأخبار

دعا شباب أولتراس نهضاوى رفاق الثورة والميدان للتوحد والاصطفاف لتحقيق مطالب ثورة 25 يناير ،كما دعا للتوحد تحت أهداف لا خلاف عليها، والنزول والاحتشاد في ميادين مصر, لإسقاط الانقلاب العسكري والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين, وإعادة محاكمة قتله ثوار يناير والقصاص للشهداء.
وأصدر شباب أولتراس نهضاوى بيانًا مساء اليوم، يحمل عنوان يا «رفاق الثورة»، مع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير، لدعوة المصريين للثورة ضد النظام العسكري المستبد, واستغلال الفرص الأخيرة وانتهاز اللحظة الفارقة لإدراك ما بقى من الثورة.
نص بيان أولتراس نهضاوي
«يا رفاق الثورة»
بسم الله الرحمن الرحيم باسم الدين الذي تنتهك حرماته كل يوم .. باسم الشعب الكادح والمضطهد فى وطنه .. باسم الثورة المقيدة فى أغلال القمع والطغيان .. باسم دماء الشهداء التى مازالت تخضب أرض الوطن .. باسم صرخات المعتقلين خلف قضبان الظلم .. باسم صمود الثوار فى الميادين أمام الطاغية .. باسم الحق الذى يموت فى سبيله الشباب ويعتقل فى سبيله الآلاف ويقاوم فى سبيله الملايين
عام مضى وعام أتى يحمل روحًا جديدة تجدد العزم فى قلوب الثوار وتدفق حمم الثورة فى شرايين الشباب الغاضب بركان غضب يغلى فى صدور الشعب المصرى المضطهد فى حريته ودينه وقوت يومه عام اجمتعت فيه كل قوى الشر والظلم لتقضى على ثورة مشتتة يتصارع أبناؤها فيما بينهم ويتركون عدوهم الحقيقى يدمر ما بقى من ثورتهم تتعالى صيحات ونداءات من قلب الثورة .. من دماء شهدائها .. ومن آنات معتقليها ..
«أنقذونى قبل أن تفقدونى» دعوة صادقة من قلب كل أم شهيد .. اتحدوا قبل فوات الأوان .. ومن كل ابن معتقل اتحدوا قبل ضياع الفرصة .. ومن شعب فقد الأمل فى كل شئ إلا شبابه.. اتحدوا وأدركوا اللحظة الفارقة.. جنبوا الخلافات والصراعات وأنقذوا الثورة قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة .. ونحن وكل أبناء المجموعة فى كل مكان وقد أظلتنا ذكرى الثورة من جديد وروح الميدان الذى لا تفرق بين انتماءات أو أيدولوجيات نفتح أيدينا.
وندعو الجميع لاستغلال الفرص الأخيرة وانتهاز اللحظة الفارقة لإدراك ما بقى من الثورة .. ندعو الجميع للتوحد تحت أهداف لا خلاف عليها ..
( يسقط حكم وظلم العسكر) (المجد والقصاص لجميع الشهداء من شهداء الثورة فى يناير ٢٠١١ وحتى اللحظة) (إسقاط وإنهاء كل مؤسسات وتجمعات الدولة العميقة ) لعلنا نستطيع إنقاذ هذا الوطن وحماية ثورته».