مضارب الأرز: سعر الكيلو في رمضان سيصل إلى 6 جنيهات

- ‎فيتقارير

 

 في الوقت الذي يتزايد فيه الغضب تجاه ارتفاع الأسعار، بسبب فشل الانقلاب في مواجهة الأزمة الاقتصادية، كشف إسماعيل الشرقاوي رئيس اللجنة النقابية للعاملين في شركة مضارب الدقهلية، إن هناك احتمالات بارتفاع أسعار الأرز في السوق المصرية لفشل الانقلاب في مواجهة عمليات التهريب للأرز، الأمر الذي تسبب في تزايد أسعاره بصفة مستمرة، مؤكدًا احتمالية وصول السعر إلى 6 جنيهات في شهر رمضان.

 

وأضاف الشرقاوي في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، أن الزيادات مستمرة في سعر الأرز، في ظل سيطرة القطاع الخاص على السوق بالكامل، وانسحاب الحكومة منه فلم تشتر الحكومة هذا العام، أي كمية من الأرز كما كان يحدث منذ سنوات، مشيرًا  إلى أن سعر طن الأرز في بداية الموسم كان 2000 جنيه، بمرور أقل من 3 أشهر، تضاعف السعر بتلاعب القطاع الخاص، وتضررت المصانع الحكومية فالمخازن خاوية والعمال بدون عمل، والأسعار ترتفع.

 

وأوضح أن حكومة الانقلاب فشلت في مواجهة "تعطيش للسوق، والتهريب"، ومع دخول شهر رمضان المقبل، وإخراج الصائمين زكاة الفطر من الحبوب خاصة الأرز، سيرتفع سعر الكيلو حتى يصل إلى 6 جنيهات.

 

وحذر الحكومة، من الاستمرار في رفع يدها عن سوق الأرز، مؤكدًا ضرورة التدخل في الوقت الحالي لضبط سوق الأرز؛ لأنها لا تمتلك ما تتدخل به في السوق بل إنها تشتري من القطاع الخاص، وما يحدث جريمة في حق هذا الشعب أن تتركه الحكومة لجشع القطاع الخاص دون أي رقابة منها.

 

يذكر أن الدولة تمتلك 6 شركات عملاقة لضرب الأرز بهم 25 ألف عامل، و48 مصنعًا، منتشرين في أنحاء مصر، إلا أن الحكومة رفضت تمويل شراء الأرز وقت الحصاد، فتوقفت معظم المصانع ودبر القليل منها أموال واشترى كميات قليل ليحافظ على العمل داخل مصانعه.

 

وكانت أسعار السلع الغذائية وخاصة اللحوم والزيت قد ارتفعت في الآونة الأخيرة ووصل سعر الزيت لـ 11 جنيه للكيلو فضلاً عن اختفائه في الوقت الذي ارتفع فيه سعر اللحوم الداجنة لـ 20 جنيهًا للكيلو، في ظل انهيار الاقتصاد وفشل الانقلاب في مواجهة الأزمة الاقتصادية رغم مليارات الدولارات التي حصل عليها.