“العربية لحقوق الإنسان ” تطالب مقدونيا بعدم تسليم ناشط مصرى للانقلاب

- ‎فيأخبار

طالبت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" ومقرها لندن، السلطات المقدونية، بعدم تسليم الناشط المصرى، رجل الأعمال "أحمد عبد الحي الدالي" لسلطات الانقلاب، وذلك أثناء سفره إلى اليونان.

وقالت "المنظمة" إنها تطالب مقدونيا، بالالتزام بالواجب المطلق بموجب القانون الدولي بعدم إعادة أي شخص إلى دولة قد يتعرض فيها للتعذيب أو للمعاملة الحاطة من الكرامة أو العقوبة القاسية اللا إنسانية المهينة.

وحذرت السلطات المقدونية، من قيام سلطات الانقلاب بأية محاولات للالتفاف حول واجبها عن طريق استخدام التأكيدات الدبلوماسية من قبل حكومة الانقلاب في صيغة مذكرات تفاهم أو بأية صيغة أخرى، أو قبول ادعاء أن القضايا جنائية لا صلة لها بالسياسية.

يشار إلى أن أحمد عبد الحي الدالي يعد أحد النشطاء البارزين والمعارضين للانقلاب، وله مشاركات مكثفة في كل الفعاليات المناهضة لسلطات الانقلاب في الخارج، كما تعرض أحد أبنائه للاعتقال والمحاكمة دون أدلة وحكم عليه بالسجن عامين والغرامة50 ألف جنيه بعد اتهامه بالتظاهر والانضمام إلى جماعة محظورة.

كانت السلطات المقدونية، قد قامت بتوقيف الدالي أثناء سفره إلى اليونان22 مايو الماضى؛ حيث تم إيداعه أحد مقار الاحتجاز في مدينة فيلس؛ تمهيدا لتسليمه للانقلاب  بناء على طلب تسليم تقدم به للسلطات المقدونية؛ حيث يقيم الدالي هناك بشكل رسمي.

وعكفت سلطات الانقلاب في الآونة الأخيرة على استغلال الاتفاقيات الثنائية للتعاون الأمني بينها وبين بعض البلدان كألبانيا ومقدونيا، واستغلال عضوية الدولة في منظمة الشرطة الدولية "الإنتربول" لإلقاء القبض على النشطاء المصريين المقيمين في الخارج بتلفيق الاتهامات الجنائية لهم بغية تيسير إجراءات التسليم.