ما تزال أزمة سد النهضة عالقة بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا؛ حيث تنتهى جولة فاشلة لتبدأ أخرى وسط فشل متواصل. وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، إن بلاده تعمل على تشجيع مصر والسودان وإثيوبيا لاستئناف مفاوضات سد النهضة، للتوصل لاتفاق مرض لجميع الأطراف.
وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب بأن جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و 5 إبريل 2021 لم تحقق تقدما، ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا المقترح الذي قدمته السودان، وأيدته مصر بتشكيل رباعية دولية، تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، ورفضت إثيوبيا كذلك خلال الاجتماع كافة المقترحات والبدائل الأخرى التي طرحتها مصر وأيدتها السودان من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الانخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.
فى هذا الإطار، شددت الحكومة السودانية على ضرورة تغيير «منهجية التفاوض» بشأن السد لتجاوز «سلبيات» جولات التفاوض السابقة. وقالت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق، في كلمتها خلال جلسة المباحثات الوزارية التي انتهت بكنشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، الأسبوع الماضي: «إن الجولات السابقة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب إفريقيا لم تكن مجدية وأهدرت 200 يوم من المفاوضات، وكانت نتيجتها تراجعا حتى عما تم تحقيقه بالفعل والاتفاق عليه في الجولات الأسبق». وأضافت أن «السودان لا يزال يدعو إلى نهج جديد من أجل تجنب سلبيات الماضي ويدعو الاتحاد الإفريقي إلى قيادة جهود الوساطة والتيسير، لتجاوز جمود المفاوضات».
وقدمت وزيرة الخارجية السودانية رؤية بلادها لمستقبل المفاوضات، تتمثل في صيغة 3 + 1 والتي تعني قيادة الاتحاد الإفريقي للوساطة بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، في إطار وساطة وتيسير فعال يبني على ما تم تحقيقه خلال جولات التفاوض السابقة، لحسم القضايا العالقة والوصول لاتفاق عادل وملزم لملء وتشغيل سد النهضة. وجددت رفض السودان لأي ملء أحادي الجانب، قائلة إن الصراع على الموارد هو المستقبل غير المرغوب فيه لإفريقيا، ولابد من التوصل لحلول مبتكرة واتفاقيات لتبادل المنافع تجنب الشعوب صراعات لا طائل من ورائها وتبدد الطاقات.

الفرصة الخيرة
وسلط التليفزيون الألماني الضوء على الأزمة الجارية بشأن سد النهضة، حيث قال في تقرير له إنه قبيل اختتام اجتماع ثلاثي يضم مصر والسودان وإثيوبيا حول ملء بحيرة سد النهضة الإثيوبي العملاق، قالت مصر إنها فرصة أخيرة لإحراز اتفاق قبل ملء السد للسنة الثانية. وُختم الاجتماع الاثنين في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية. وانتهت محاولات سابقة بهدف التوصل إلى الاتفاق بشأن السد الضخم الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق إلى طريق مسدود.
وتزعم إثيوبيا أن للسد دورا محوريا في تنميتها الاقتصادية وتوليد الكهرباء. أما مصر فتخشى أن يعرض إمداداتها من مياه نهر النيل للخطر، في حين يساور السودان القلق بشأن سلامة السد وتنظيم تدفق المياه عبر السدود ومحطات المياه على أراضيه. وقالت إثيوبيا إنها ستعمد مجددا إلى ملء خزان سد الطاقة الكهرومائية الضخم بعد بدء موسم الأمطار هذا الصيف، وهو تحرك تعارضه كل من مصر والسودان. وقال السودان في بيان منفصل إن إثيوبيا "رفعت السقف للمطالبة ببحث قسمة مياه النيل" خلال المفاوضات، وهو مارفضته مصر والسودان أثناء الاجتماع.

مصير سد النهضة
ودشن رواد "تويتر"هاشتاج #سد_النهضة، بعد سلسلة من خيبة الأمل في حل جذري لأزمة المياه في مصر، بسبب تعنت الجانب الإثيوبى وقلة حيلة الجانب السودانى. وعلى مدار 6 سنوات، تطرق النشطاء إلى نداءات عاجلة، مطالبين باتخاذ سلطة الانقلاب حلولا لإنقاذ مصر من الجفاف القادم. وفيما يلى نرصد أبرز التعليقات:
الإعلامى بقناة الشرق أحمد عطوان كتب: «فشلت مفاوضات سد النهضة 6 سنوات. فشل مستمر من مارس 2015 من المفاوض المصري؛ لأن السيسي باع رسميا ومنح إثيوبيا الشرعية الدولية. وأضاف: "لم يحدث في تاريخ الاتفاقات الدولية أن يتم التوقيع عليها بين أطرافها ثم التفاوض على بنودها بعدها، دائما المفاوضات قبل التوقيع ياسادة، لكن السيسي باع كالعادة".
https://twitter.com/ahmedatwan66/status/1379121147330060289
وغرد أمادو ساخرا: "اختصار موضوع #سد_النهضة… هو أن #إثيوبيا خلت مصر و السودان وقعا على جميع البنود الخاصة بالسد ومن ثم استيقظا بالتفاوض. اللي أعرفه أن أبو العروسة بيتفق وبعدين بيكتب الكتاب، مش بيكتب الكتاب وبعدين بيتفق، مش كدا ولا إيه؟!
https://twitte
r.com/DrTareqKamel/status/1379126084944470021
وكتب محمد عاطف: "والله اللي بيحصل دا عيب، مافيش ملف بلدنا عارفة تعمل فيه حاجة عدلة، الكل بقى يتعامل معنا علي أننا غير موجودين وغير قادرين، اللي بالكلام بس لازم يكون في فعل حقيقي قبل الملء الثاني؛ علشان دا لو تم بالسلامة.. مستحيل تضرب علشان أنت اللي هتخسر والسودان معاك عليه العوض في السبب".
#اثيوبيا
https://twitter.com/Mohamme98331444/status/1379107777583415298

Facebook Comments