تصدر هاشتاج #الرئيس_الشهيد الدكتور محمد مرسي، في الذكرى الثانية لرحيل أول رئيس مدني منتخب بعد تعرضه للقتل البطيء بالإهمال الطبي المتعمد بحقه في محبسه بسجون السيسي.
وأشار الناشطون أن الهاشتاج الأبرز تترصده "تويتر" الشرق الأوسط فلا يظهر ضمن الأعلى تداولا كما جرت عادة مقر مكتب موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة وهي الإمارات.
وكشف الناشطون أن الهاشتاج متصدر في وقت يتصدر المشهد (بالتزييف) الغادرون والخونة يساندهم السفهاء والأوغاد والرويبضة.


عشت حرا
وعلى مدى اليومين كتب كثير من الناشطين عن مناقب الرئيس التي أظهرها أكثر عصف الانقلاب بالحريات والانهيار الذي بات سمة الأوضاع المعيشية والحريات في مصر بظل العسكر وعصابة الانقلاب.
وقال الفنان خالد عاشور @khaledashoor: "في مناقب الرئيس الشهيد "وحدك بلا منازع تصدرت مشروع التحرر الوطنى كأول رئيس مدنى منتخب بإرادة شعبية حرة.. عشت حرا ودافعت عن حرية الشعب.. ومت صامدا لا ترضى الدنية.. يكفيك أنك صنعت نموذجا.. نحكيه للأجيال القادمة.. ولا نحملك خزايا ضعفنا، وجهلنا وقلة حيلتنا.. أمام آلة القتل العسكرية.. رحمك الله".
ومن بين ما أكده الناشطون أنه لم تتم محاكمة أو تحقيق ليكشف كيف مات الرئيس. يقول الإعلامي والحقوقي هيثم أبوخليل @haythamabokhal1: ".. مر عامان علي استشهاد الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسى ولم يتم فتح تحقيق دولي في ظروف استشهاده رغم الشبهات الكثيرة التي تؤكد تصفيته بالبطىء!! لا يضيع حق وراءه مطالب…لكن أين هذا المطالب"؟!"
ويضيف إليه مدحت سالم @SSeLSwLuksjIxd3: "في ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد يجب أن نقف وقفة حاسمة مع المجرمين الذين اغتالوه. نحاول أن نكشف جريمة حاول العسكر إخفاءها بقتله في المعتقل بالاهمال الصحي والمعاملة السيئة حتى انهار جسده في محكمة الظلم. اليوم نطالب بمحاكمة مرتكبي الجريمة فهم لم يتكبوها بحق".

رسالة ربانية
ويرى حساب الرئيس الشهيد مرسي @mezo1671 أن "وفاة الرئيس مرسي كانت رسالة ربانية لنا لكي نعرف من هو الخبيث ومن هو الطيب.. من يحب مصر ومن يريد لها الخراب.. ومن يريد لشعبها الكرامة ومن يريد لشعبها الاستعباد والذل.. تغير الشعب يا عسكر مصر وازداد وعيه".


واستدعت نهلة محمد الفيومي @P7rI1P62yIpdWud جزءا من مقال كتبه الروائي الراحل أحمد خالد توفيق في 8 يوليو 2013 بعد الانقلاب على الرئيس جاء فيه: "لكنى لم أستطع أن أمنع شعورًا بالشفقة عليه وأنا أتذكره منذ عام وهو يحتفل بتوليه الرئاسة ويقف فاتحًا السترة ليكشف عن أنه لا يلبس قميصًا واقيًا،وكيف انتقلت كاميراالجزيرة لقريته لترصد فرحة أهله بأن ابنهم البسيط صار رئيس أكبر بلد عربي.. ".

أما المحامي عمرو عبدالهادي @amrelhady4000  فقال: "لم أكن مقربا من #محمد_مرسي.. لم انول منصبا من محمد مرسي.. لم أكن عضوا في الإخوان.. لم أنل أي منصب من #الإخوان_المسلمون.. و لكني ناصرت #الرئيس_الشهيد حيا و لا زلت على العهد معه غائبا كما كنت و مستمر و مؤمن بنجاح ثورة يناير وتحقيق أهدافها".

الجزائر: لا تقتلوا أسود بلادكم
https://twitter.com/Nevergiveup2o/status/1405848996900397058

غادة نجيب: رؤيا خير
https://twitter.com/Ghadanajeb/status/1405887988719095808

حسام فوزي جبر: سنظل على العهد
https://twitter.com/hfg5555/status/1405522706959724545

تمنينا أن يخرج وأراده الله شهيدا
https://twitter.com/AA_RR200/status/1405577673804595200

أحمد بن راشد بن سعيد: الأمة تبكي عليك بعد عرس
https://twitter.com/LoveLiberty_2/status/1405607862085296128

 

Facebook Comments