رصدت مؤسسة "بلادي جزيرة الإنسانية" 45 محاولة للانتحار داخل مقار الاحتجاز خلال الفترة من أغسطس 2013 وحتى أغسطس 2021 وأدت أغلبها إلى الوفاة بواقع 37 حالة من بين المحاولات المرصودة بنسبة 82.2%. 

وأوضحت المؤسسة، في دراسة أصدرتها بالتزامن مع اليوم العالمي للصحة النفسية، أن "الضحايا تتراوح أعمارهم ما بين 12 و58 عاما وأغلبهم من الشباب ما بين 19 إلى 35 عاما".

وأكدت أن "تدهور الصحة النفسية للمحتجزين على ذمة قضايا سياسية أو جنائية هو وليد ما يتعرضون له من انتهاكات بشكل مستمر ، بينها  الحرمان من التمثيل القانوني ، والتعذيب بالتجويع والحرمان من الطعام ، والحرمان من مواصلة التعليم ، والحبس الانفرادي ومنع الزيارة  والاهمال الطبي المتعمد".

وطالبت المنظمة الحقوقية "بسرعة إطلاق سراح سجناء الرأي وتوفير الرعاية الصحية على المستوى النفسي والجسدي وتطبيق التشريعات الوطنية والدولية الخاصة بتنظيم معاملة السجناء والسماح بالرقابة على السجون وعدم استخدام الحبس الاحتياطي كأداة عقابية على معتقلي الرأي وتمكين اللجان المستقلة من مراقبة حالة السجون والمحتجزين فيها". 

 https://beladyrf.org/sites/default/files/2021-10/%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%91%D8%AD%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%91%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AD%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D9%91%D8%A9.pdf

 

أين السيد السحيمي؟

إلى ذلك تواصل قوات الانقلاب إخفاء مكان احتجاز المواطن السيد إبراهيم حسن السحيمي منذ اعتقاله  بتاريخ 8 ديسمبر 2019  من أمام مسجد عصفور بمنطقة السيوف بمحافظة الإسكندرية.

ودانت مؤسسة جوار للحقوق والحريات ما تقوم به سلطات الانقلاب من إخفاء قسري للمعارضين، وطالبت بسرعة الكشف عن مصيرهم وإيقاف هذه الجريمة التي تحدث بحقهم.

و جددت أسرة السحيمي المطالبة برفع الظلم الواقع عليه وسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج عنه مشيرة إلى أن والده تُوفي العام نهاية العام الماضى دون أن ينجح في الوصول لمقر احتجاز ابنه أو يطمئن عليه. 

 

ظهور 18 من المختفين 

فيما ظهر 18 من المختفين قسريا لمدد متفاوتة في السجون أثناء عرضهم على نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة ، وقررت النيابة حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق.

وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي عن قائمة تضم أسماء 18 من الذين ظهروا وطالب كل من يعرفهم أن يطمئن ذويهم على سلامتهم.

وتعتبر جرائم الإخفاء القسري التي تنتهجها سلطات الانقلاب في مصر انتهاكا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بأنه "لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا".

  يشار إلى أن هذه الجرائم تعد انتهاكا لنص المادة الـ 54 الواردة بالدستور، والمادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الذي وقعته مصر، والتي تنص على أن "لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه.

وشملت قائمة الذين ظهروا كلا من:

1. إبراهيم سلامة محمد سليمان

2. أحمد حسن خليل سلامة

3. أحمد سليمان علي سليمان

4. أحمد شحاتة سليم أحمد

5. أحمد عبد المطلب أحمد عبد المطلب

6. أحمد علي محمد خير الله

7. أحمد محمد راشد محمد

8. إسلام أحمد شعبان الصياد

9. أشرف عبد المنعم محمد عثمان

10. جمال سيد عبد المنعم رمضان

11. حسن إبراهيم محمد يونس

12. خالد أحمد سليمان محمد

13. رمضان محمد حسين حامد

14. سلامة حسن محمد حسين

15. سيد عطية المتولي فياض

16. عامر جمعة صافي علي

17. عبد الرحمن حافظ عبده حافظ

18. عبد الغني حسن عبد الغني سليم

Facebook Comments