بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة أعلن مركز الشهاب لحقوق الإنسان رفضه كافة الانتهاكات ضد المرأة، وطالب بتعديل التشريعات والقوانين بما يضمن القضاء على جميع أنواع العنف ضد المرأة.

كما طالب بالإفراج الفوري عن المحبوسات من النساء والفتيات في كافة القضايا ذات الطبيعة والخلفية السياسية ، ووقف العنف والكف عن التهديدات والانتهاكات التي تحدث من قبل السلطات للنساء في مصر بشكل عام.

وشدد المركز الحقوقي على ضرورة وقف العنف والانتهاكات أثناء القبض أو مداهمة المنازل أو أثناء زيارات النساء لذويهم بداخل السجون وتسيير لجان لتقصي الحقائق من قبل المنظمات الدولية عما حدث ويحدث من انتهاكات من قبل سلطات النظام الانقلابي في مصر بحق النساء وتقديم المسئول عن هذه الانتهاكات للمساءلة والمحاسبة.

كما طالب بالحرية لكافة معتقلات الرأي ومنهن الإعلامية هالة فهمي المعتقلة منذ إبريل 2022 والمترجمة مروة عرفة التي مضى على حبسها 3 أعوام ونصف منذ أن تم اعتقالها في إبريل 2020 ونيرمين حسين  التي تم اعتقالها للمرة الثالثة بتاريخ 20 مارس 2020 و كان قد تم اعتقالها في أول مرة عام 2016 وحاليا تقبع قيد الحبس الاحتياطي بعد تدويرها على ذمة قضية هزلية جديدة.

 

استمرار التنكيل بالمستشار هشام جنينة منذ اعتقاله في فبراير 2018

إلى ذلك نددت منظمة نحن نسجل الحقوقية بالانتهاكات التي يتعرض لها المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، الذي يعاني من السجن التعسفي على خلفية تصريحات صحفية حول وقائع فساد لبعض المسؤولين في ‫مصر.

وأشارت المنظمة إلى أن "جنينة" شغل منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات في الفترة من 2012 وحتى 2016، ونتيجة لتصريحاته اعتُدي عليه جسديا أمام منزله في شهر يناير 2018.

وأكدت أنه نتيجة إصراره على الحديث عن وقائع الفساد اعتقلته قوات الانقلاب في شهر فبراير 2018، ليصدر بحقه حكم عسكري بالسجن 5 سنوات بتهم ترويج أخبار كاذبة والإساءة إلى مؤسسات الدولة.

 

تواصل الاعتقالات بالشرقية 

وفي الشرقية تواصلت جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين، وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالمحافظة عن اعتقال قوات الانقلاب للمواطن محمد لطفي من أبناء قرية "الأسدية" مركز أبو حماد، حيث تم التحقيق معه  بنيابة أبو حماد التي قررت حبسه 15 يوم على ذمة التحقيقات. 

أيضا اعتقلت من مركز ههيا إبراهيم محمد أنس ، محمد عادل أحمد سعيد ، سعيد أحمد سعيد أحمد ، أحمد فكري التهامي محمد، وقررت النيابة حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات. 

كما ظهر بنيابة أمن الانقلاب العليا، بعد إخفاء قسري لمدة 80 يوما، عماد حمدي محمد عبدالقادر، من أبناء مركز ديرب نجم، وقررت النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات .

وكان قد تم مؤخرا اعتقال أحمد فكري التهامي محمد، من قرية "المهدية" التابعة لمركز ههيا دون سند من القانون .

وأعلن أحد أعضاء هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالشرقية عن تدوير اعتقال 15 مواطنا جديدا على ذمة المحاضر المجمعة التي وصل عددها بمركز المحافظة إلى 73 محضرا.

 

استمرار إخفاء طالب بهندسة الأزهر منذ أكثر من 4 سنوات

ووثق مركز الشهاب لحقوق الإنسان استمرار إخفاء قوات الانقلاب لطالب الفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الأزهر محمد بدر محمد عطية منذ أكثر من 4 سنوات .

وذكر أن الضحية تم اعتقاله تعسفيا من محطة مصر أثناء سفره من المنصورة إلى القاهرة، يوم 17 فبراير 2018، قبل اقتياده لجهة مجهولة وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

والخميس الماضي تبنى البرلمان الأوروبي قرارا بمراجعة علاقات الاتحاد الأوروبي مع مصر في ضوء أوضاع حقوق الإنسان المتدهورة، بأغلبية 326 نائبا، وامتنع عن التصويت 186 نائبا، وصوت ضد القرار 46 نائبا بعدما عقد جلسة مناقشة عامة مساء الأربعاء بشأن مصر، بحضور الممثل السامي للشئون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل. 

وكان عدد من أعضاء البرلمان أعلنوا تحفظهم على سياسات الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء إزاء الوضع الحقوقي في مصر التى تشهد أوضاعا متردية وبالغة السوء.

Facebook Comments