قالت مؤسسة "جوار للحقوق والحريات" إن "وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب  تستمر في اغتصاب حق المعتقلين وأهاليهم في الزيارة الطبيعية، كما ورد في قانون تنظيم السجون".

وأوضحت أنها  تجعل الزيارة تتم من خلال سلكين يفصل بينهما متر أو أكثر، إضافة إلى تقليل وقتها إلى دقائق معدودة، ولا يُسمح بها إلا بعد مرور شهر منذ آخر زيارة، ما يجعل من الزيارة كابوسا لدى الأهالي.

أضافت أن هذا النظام يأتي بحسب وزارة الداخلية كإجراء احترازي من فيروس كورونا، إلا أن ذلك يعد حجة واهية للتعنت معهم وحرمانهم من حقوقهم المشروعة.

وطالبت المؤسسة  بسرعة إنهاء هذه المعاناة، وعودة الزيارة إلى شكلها الطبيعي، أسوة بكل المصالح في مصر.

 

الاعتقال والتدوير لم يستثنِ البنات 

كما قالت منظمة "نحن نسجل" الحقوقية أن قهر الاعتقال والتدوير لا يستثني بنات مصر فما زالت "رضوى محمد فريد" رهن الحبس الاحتياطي ، بالرغم من تجاوزها مدة الحبس الاحتياطي المنصوص عليه في قانون الإجراءات الجنائية منذ تاريخ 13 نوفمبر 2021.

وكانت قوات الانقلاب قد اعتقلت رضوى بتاريخ 13 نوفمبر 2019، بعد اقتحام منزلها ، على خلفية نشر فيديوهات لها تنتقد فيهم سياسات السلطة التنفيذية.

وأشارت إلى أنه تم تدويرها أيضا على ذمة قضية أخرى بتاريخ 28 أغسطس 2020 ضمن مسلسل التنكيل والانتهاكات التي تُمارس بحقها داخل سجن القناطر.

 

النيابة تطعن على براءة 17 معتقلا وظهور 2 بعد إخفائهما بأسبوع  

فيما طعنت نيابة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية على أحكام البراءة الصادرة لصالح 17 معتقلا في 12 قضية وقررت الاستئناف على أحكام البراءة الصادرة من محكمة جنح العاشر من رمضان ل14 معتقلا يوم 21 أكتوبر الماضي، إضافة إلى  آخرين صدر بحقهم حكم بالبراءة بتاريخ 28 نوفمبر الماضي.

وكشف أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية عن ظهور 2 من المعتقلين بناية العاشر من رمضان بعد إخفاء قسري لمدة أسبوع عقب اعتقالهم بشكل تعسفي.

من بينهم "طارق محمد حسن" وتم القبض عليه من كمين الروبيكي بالعاشر و"محمد رياض عبد المعطي أحمد النجدي"  وتم القبض عليه بناء على اتصال من الأمن الوطني ليأخذ شهادة الخدمة العسكرية، حيث تم رفضه سياسيا ولم يرجع إلى بيته حتى ظهر بناية العاشر والتي قررت حبسهما 15 يوما بزعم  الانتماء لجماعة إرهابية وحيازة منشورات، وتم ايداعهم قسم ثان العاشر من رمضان.

 

تجديد حبس 5 صحفيين ومحام ويوتيوبر وناشط سياسي

ووثق المركز الإقليمي للحقوق والحريات تجديد حبس 5 صحفيين ومحام ويوتيوبر وناشط سياسي 45 يوما على ذمة التحقيقات في قضايا ذات طابع سياسي.

حيث تقرر تجديد حبس اليوتيوبر أحمد سبيع والناشط شريف الروبي والمحامي مدحت رمضان، إضافة للصحفيين أحمد محمد أبو خليل وأحمد علام وبهاء الدين إبراهيم وعبد الرحمن عبد المنعم وعبده فايد، ضمن مسلسل الانتهاكات المتصاعد بحق معتقلي الرأي.

كان المرصد العربي لحرية الإعلام قد وثق 30 انتهاكا خلال نوفمبر الماضي واستمرار حبس 65 صحفيا وإعلاميا حتى نهاية الشهر، مؤكدا  استمرار ممارسات وانتهاكات النظام في مصر بحق  الصحفيين والتضييق عليهم، والحكم بالسجن أو بالغرامة على بعضهم في قضايا نشر، فضلا عن تجديدات الحبس التعسفية وغير القانونية بحق عشرات الصحفيين بشكل أوتوماتيكي دون التحقيق الفعلي معهم أو النظر في قضيتهم.

 

أسرة الطالب " المتولي" تطالب بالكشف عن مكان احتجازه  

وتواصل قوات الانقلاب إخفاء الطالب ممدوح أحمد عيسى المتولي ، منذ اعتقاله من منزله بمنطقة الخصوص محافظة القليوبية بتاريخ 19 مايو 2021 واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن دون ذكر الأسباب.

وتؤكد أسرته عدم توصلهم لمكان احتجازه حيث تنكر قوات الأمن وجوده بحوزتهم ورغم البلاغات و التلغرافات المحررة لعدد من الجهات المعنية بالحكومة، لا يتم التعاطي معهم بما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

وناشدت أسرة ممدوح كل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليه ، وحملت سلامته لوزير الداخلية بحكومة الانقلاب  ومدير أمن القليوبية كلا باسمه وصفته. 

Facebook Comments