تصدر هاشتاج #إعدام_أحمد_موسى موقع "تويتر" بعد مهاجمته طلاب الجامعات المطالبين بإجراء الامتحانات عن بعد لتفادي الإصابة بفيروس  بكورونا خلال الامتحانات التي يصر على إجرائها وزير التعليم العالي بحكومة الانقلاب د. خالد عبد الغفار.

جاء الهاشتاج بعد هاشتاج مماثل يطالب بإعدام "عبد الغفار" واعتراض "موسى" على تلك المطالبة؛ ما دعا الطلاب لتدشين هاشتاج يطالب بإعدام الإعلامي سىء الذكر الذي يتمتع برفض جماهيري واسع حتى على مستوى مؤيدي الانقلاب الذي يطبل له ليل نهار.

حساب "من وحى اللحظة" غرد قائلا: "فاكر لما يهاجم تامر أمين حيبقى حبيب الصعايدة وأهالي الأرياف وينسى الناس نتانته.. مش عارف إنه أقذر من تامر وعمرو ومصطفى بكري".
أما "فؤادة" "فأكدت أن "الحاجة الوحيدة المتفق عليها كل من السيساوية والمعارضة هي #اعدام_احمد_موسي".
وأضاف منتصر أن "كل كلمة بتكتبها على السوشيال ميديا هي ضربة !.. " وضربة مع ضربة تزيد قوة الضربة ويتراجع الباطل ويعلو صوت الحق".. "أكبر نقطة ضعف والحلقة الضعيفة لدي الأنظمة الديكتاتورية هي السوشيال ميديا ".. ببساطة لأن الديكتاتور مهما كانت قوته وبطشه وإجرامه لا يستطيع أن يسيطر عليها ".
وغرد طاهر نور الدين: "فاكرين أحمد موسى لما قال: أنا عاوز أشوف دم.. أنا عاوز أشوف جثث.. فاكرين لما قال: احنا لسه هنقبض ونعتقل ونحاكم؟ اقتلوهم على طول.. لذا وجب ولابد من إعدام أحمد موسي".




Facebook Comments