تزامنا مع اقتراب إثيوبيا من الملء الثاني لسد النهضة تصدر هاشتاج #مصر_هتعطش معبرا عن غضب شعبي عقب إعلان خارجية الانقلاب رفض إثيوبيا كافة المقترحات والبدائل التي طرحتها مصر والسودان للاستمرار في التفاوض. وحمل النشطاء السيسي مسؤولية الفشل في إلزام إثيوبيا باتفاق يحمي حقوقهم المائية ومصالح بلادهم خاصة توقيعه على اتفاقية المبادىء في 2015. 
وكتب "أبو أسماء"  @ApwAasmA" معبرا عن عشق السيسي للقطة ولينتهي النيل أو يضيع فهو أمر لا يشغله.

https://twitter.com/ApwAasmA/status/1379530878771138561

وأضاف علاء الإبياري "@ezbaman": "#سد_النهضة إثيوبيا تتخذ الخطوة تلو الخطوة وشكل #مصر_هتعطش ونسأل الله السلامة في ظل إدارة منتهى السوء للأزمة رغم أن رمضان على الأبواب #باقي_على_رمضان_٦يوم فقط فتكثر من الدعاء أن يحفظ الله البلاد و العباد و لا ننسى  #مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه161 نصرة لخير البرية".
أما يوسف زهران  "@YousefZ20024966" فكتب:  "السودان هتغرق لو السد اتضرب ولو السد مضربش مصر هتعطش.. لازم حل عسكري بسرعة مهما كانت النتائج، عطش الشعب المصري أهم من غرق السودان، إن السودان تغرق دي ليها حل، أما إن الشعب يعطش والزراعة تقف دي ملهاش حل".
وكتب علوان أبو البكري "@Ghjk95493666":  "بموجب اتفاقية المبادئ الموقع عليها السيسي في ٢٠١٥ من حق إثيوبيا ملء سد النهضة حتى لو كان مصر هتعطش".
أما حساب "صقور رابعة" فكتب محذرا من دور الإمارات.

https://twitter.com/SokoorRab3a/status/1379531464447033348

وعلق حساب "مغرد الثورة" @KhawaterAhmad: "إيراد مياه النيل في انخفاض مستمر. 
 

https://twitter.com/KhawaterAhmad/status/1379529527030919170

أما "الملاك الحزين" فعلق على تصريح ياسين أحمد رئيس المعهد الإثيوبي للدبلوماسية الشعبية الذي أشاد فيه باعتراف السيسي بحقوق إثيوبيا في بناء #سد_النهضة" قائلا: "والتيساوية مستنيين قرار الضربة الجوية الساعة ٢ الضهر في رمضان الجاي".

وأضاف حسن عبدالرحمن "@ha5153422": "كلمتين ونص.. إثيوبيا بالنسبة لمصر والسودان أضعف من الضعف ولو قرروا غزوها لوقفت معهم عرقيات كثيرة مضطهدة فيها فما الذي جعلها تستقوي لهذه الدرجة على مصر والسودان؟ الإجابة أن المفاوض المصري والسوداني موظف صهيوني يخدم خططهم وأهدافهم وإثيوبيا تعلم هذا ولذلك تجد خطابها وطني وخطابهم خائن".
 

Facebook Comments