شهدت الساعات الأولى من انطلاق العام الدراسي الجديد 2021/2022 العديد من المشاكل التي دفعت لدق جرس إنذار مبكر لمنع تكرارها؛ حيث لقيت طالبتان مصرعهما دهسا أسفل شاحنة، خلال توجههما للمعهد الديني الذي يدرسان فيه بالبحيرة.

الحادث وقع أمام قرية "البهي" التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، وتبين دهس سيارة نقل ثلاث طالبات أمام القرية خلال توجههن للمعهد الديني في أول أيام الدراسة، أسفر الحادث عن وفاة طالبتين وهما حنين عوض عبد الوهاب العتوي، 13 عاما، وإسراء مدحت حلاوة، 13 عاما، وإصابة طالبة أخرى "جهاد أشرف محمد" 13 عاما بكدمات متفرقه بالجسم.

 

اختطاف تلميذين 

في سياق آخر، شهدت مدينة الإسكندرية اختطاف تلميذين من أمام مدرستيهما بمنطقة السيوف شرق المحافظة. وكشف شهود عيان أن التلميذين خرجا من مدرسة "عمر مكرم" بمنطقة ميدان الساعة، حيث قام سائق توكتوك ومعاون له باختطافهما وسط صراخ الطفلين.

وتجمهر الأهالى أمام بوابة المدرسة، محاولين الدخول لإخراج أبنائهم من المدرسة خوفا من تكرار الحادث. فيما اعتبره مراقبون بداية غير مبشرة تهدد الأطفال في هذا السن، مطالبين بتوفير حماية شرطية لكل مدرسة.

 

زحام الفصول

في شأن متصل لم ينجح مسئولو الانقلاب في توفير فصول كافية لاستيعاب العدد الجديد من التلاميذ، فما زالت مشكلة كثافة الفصول الدراسية متكررة، وتطل برأسها كل عام، ولا يكاد يمر موسم دراسي دون تصريحات وزارية بضرورة القضاء عليها، والتوسع في بناء المدارس.

وأشار وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب طارق شوقي ال إن كثافة الطلاب بالفصول تصل في بعض المدارس إلى 140 طالبًا، منوهًا إلى أن الوزارة تريد إضافة 150 ألف فصل بتكلفة 60 مليار جنيه لمواجهة الكثافة الطلابية، وتحتاج إلى 52 ألف فصل آخر لإلغاء الفترة الثانية بالمدارس، بالإضافة إلى وجود 884 مدرسة مغلقة تحتاج لصيانة شاملة، مع وجود مناطق محرومة من التعليم تحتاج إلى بناء 33 ألف فصل جديد، فضلا عن ارتفاع كثافة الفصول، وشدة الزحام بين الطلاب.

 

Facebook Comments