في زمن عصابة العسكر التي تحالفت مع كبرى شركات القطاع الخاص، يعاني العمال من ضياع حقوقهم وتسريحهم من العمل وقطع لقمة عيشهم . 

ويرفع قطاع كبير من شركات القطاع الخاص شعار «لا صوت يعلو فوق صوت المال» خاصة الشركات التي تتبع ملكيتها أصحاب المليارات والعائلات الكبيرة.

ويرفض هؤلاء منح العمال حقوقهم ، ففي عصر أصحاب المليارات أصبح الهدف الأساسي تسجيل أسماء العائلة ضمن «موسوعة جينيس» .

من هذه الكوارث ما تشهده شركة «أوراسكوم» المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، وعائلته من مهازل ومخالفات ، والتي تقوم بتشريد وفصل العمال تعسفيا، وعدم تثبيت العمالة غير المنتظمة، وعدم سداد الشركة مستحقات المقاولين.

 

«أوراسكوم»

 

كان حكما صادرا عن محكمة شمال القاهرة الابتدائية دائرة 22 عمال شمال القاهرة، في الدعوى رقم 2460 لسنة 2020 عمال شمال القاهرة، والمقامة من عادل محمد شاهين، ضد رئيس مجلس إدارة شركة «أوراسكوم» للإنشاءات قد كشف بشاعة الاستعباد والإذلال الذي تمارسه الشركة ضد العمال .

وحول هذه الكارثة قال عادل شاهين في تصريحات صحفية إنه "كان يعمل بالشركة منذ 1/11/1997، بموجب عقد عمل ومُؤمن عليه، وتقدم للحصول على إجازة مرضية بتاريخ 11/4/2020 حتى 11/5/2020 لإجراء عملية جراحية، وأشار إلى أنه فوجئ بتاريخ 30/6/2020 بإخطار الحضور للشركة، وعندما طلب منهم تسلم عمله، أو صرف التعويض القانوني ورصيد الإجازات المستحقة له عن عام 2019، رفضت الشركة إعطاءه أي مستحقات ورفضت عودته للعمل، فما كان منه إلا أنه قام بتقديم شكوى لمكتب العمل، ولكن كل محاولات التسوية الودية مع الشركة باءت بالفشل، فتم إحالة الشكوى إلى المحكمة العمالية بتاريخ 16/8/2020.

وأكد شاهين أن الدعوى ضد «أوراسكوم للإنشاءات» تضمنت إلزامها بدفع تعويض للمدعي مبلغ وقدره 500 ألف جنيه، أو حسب ما تقرره المحكمة تعويضا ماديا وأدبيا نتيجة إنهاء عقد العمل تعسفيا، وبعد تداول جلسات القضية، حكمت المحكمة بتاريخ 25/10/2022، على الشركة للإنشاءات، بدفع مبلغ 500 ألف جنيه كتعويض للعامل بسبب فصله من الشركة فصلا تعسفيا، ودفع مبلغ 25462.82 جنيها، مقابل مهلة الإخطار، ودفع مبلغ 275057.68 جنيها، مقابلا نقديا قيمة رصيد الإجازات المستحقة للعامل بعدد 667 يوما، مع إلزام أوراسكوم بدفع مبلغ 75 جنيها مقابل أتعاب المحاماة.

 

فروق مالية

 

فيما كشفت مريم صبحي رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الأوروبية للنقل والرحلات، أنها وقعت عقد مع شركة أوراسكوم لتأجير سيارات عبارة عن «أتوبيسات – ميني باصات» لنقل عمال أوراسكوم، إلا أنها فوجئت عند مراجعة الحسابات مع الإدارة المالية بالشركة، بوجود فروق مالية مستحقة لها قيمتها 897653 جنيها، عن شهور "مارس – أبريل – مايو 2020" مشيرة إلى أنها فوجئت بقيام شركة أوراسكوم بخصم 25 رحلة تبلغ قيمتها 172120 جنيها في فترات متقطعة خلال أعوام 2020 – 2021 – 2022 .

وأكدت مريم صبحي في تصريحات صحفية قيام مسئول الإدارة المالية بالتلاعب في مستحقات شركتها رغم أن عقد الإيجار محدد به قيمة الأسعار المتفق عليها، وأيضا عقد الاتفاق على الإيجار الشهري مع نسيم ذكري بإدارة الشئون الإدارية، لعدد 4 سيارات، دفع رباعي لمشروع الحمام، وعدم حساب دورات أتوبيس مشروع مستشفى مجدي يعقوب.

وتضيف مريم صبحي، أنه ورغم أن جميع المستندات لديها التي تثبت أحقيتها بهذه المبالغ المالية حتى شهر أغسطس 2022، إلا أنها فوجئت بسامح مفيد، مدير عام النقل بشركة أوراسكوم، يتهرب من سداد مستحقاتها المالية، بل قام بمساومتها بالحصول على شيك بمستحقات شهر أغسطس 2022 فقط، ويريد أن يجبرني على التوقيع بالتنازل عن باقي مستحقاتي لدى الشركة، والبالغ عددها 67 فاتورة، مقابل صرف 19 فاتورة فقط».

 

خصومات

 

وقال عاطف إبراهيم، رئيس مجلس إدارة شركة الرخاء للمقاولات، إنه "تعرض لعملية خصم مستحقات من مصطفى الخطيب مدير شركة أوراسكوم، قيمتها 599340 جنيها، عبارة عن خصومات دون وجه حق، طرف شركة أوراسكوم، حيث تم تنفيذ توريد 600 متر مكعب "سن – تراب – رصف" للشوارع المتعاقد عليها مع أوراسكوم في العاصمة الإدارية الجديدة، علاوة على الأعمال التي تمت في مداخل 8 شوارع، متفرعة من الميادين، بالإضافة إلى تشغيل 10 ميادين، بالعاصمة الإدارية الجديدة، وأعمال شركتي في شوارع "B1 25" وطريق B3، B10".

وأشار إبراهيم في تصريحات صحفية إلى أن هذا يؤكد عدم مصداقية شركة أوراسكوم في سداد مستحقات شركات المقاولات التي تتعامل معها.

 

سائق جليدر

 

وقال بدوي أحمد محمود سائق جريدر، إنه "كان يعمل في أوراسكوم قطاع الطرق، لمدة 7 سنوات متواصلة دون عقد، ولكن تخلت الشركة عنه وعندما فشل في الوصول لأي مسئول بالشركة، لحل مشكلته، قام بنشر استغاثة على مواقع التواصل الاجتماعي، مناشدا فيها ماجد أبادير الرئيس التنفيذي بشركة أوراسكوم للإنشاءات، موضحا له مدى تدني رواتب سائقي الجليدرات، رغم إنهم من أقدم العاملين بالشركة، وتتم معاملتهم بشكل غير آدمي من مدير مشروع الفرافرة".

وأكد «بدوي» في تصريحات صحفية أنه يعمل في أوراسكوم منذ فترة طويلة، وأن آخر مشروع عمل به كان مشروع الطرق بـ«الفرافرة» .

وأعرب عن آسفه لأن مدير المشروع يتعامل مع العمال بأسلوب غير آدمي، وهو سبب تطفيش العمال من المشروع بسبب تصرفاته، مؤكدا أنه سبق أن كلم المهندس صفوت على الواتس والتليفون، لكن للأسف مفيش أي استجابة .

 

عقد عمل

 

وأشار معوض شحاتة، أحد ضحايا شركة أوراسكوم، إلى أنه كان يعمل بالشركة في الفترة من عام 2019 حتى ديسمبر 2021 بموجب عقد عمل .

وقال شحاتة في تصريحات صحفية  "فوجئت بقيام الشركة بإجباري على التوقيع على عقد عمل جديد، يبدأ من تاريخ 12/1/2021، وعندما رفضت قاموا بقطع مرتبي ومنعني المدير الإداري للشركة، من ممارسة عملي بالشركة، ثم فوجئت في 20/3/2021، بقيام أسامة الشاروني المدير الإداري بشركة أوراسكوم، بإرسال خطاب يفيد بإنهاء عقد عملي في الشركة وفصلي من العمل فصلا تعسفيا".

Facebook Comments